TRENDING NOW


حلول عيد الفطر يخفف محنة المواطنين المغاربة العالقين في تركيا

الأحد 24 ماي 2020 - 11:00

لولا الأعلام التّركية التي ترفرفُ في الخارج لخلتَ نفْسكَ في أحد المساجد المغربية، وهي تستقبلُ أفواجاً من المصلّين لأداء صلاة العيد.

هنا في إسطنبول، وعلى الرغم من ضيقِ الأفق وحسرة البعض على العودة، فإن المغاربة العالقين أبوا إلا أن يؤدّوا صلاة العيد في أجواءٍ روحانية وإيمانية عبقة.

ومع ساعات الصّباح الأولى، تجمّع عشرات المغاربة العالقين في إسطنبول ببهو الفنادق لتبادل التهاني بحلول عيد الفطر، قبل أن تتعالى التّهليلات وسط المصلّين الذين أقبلوا إلى باحات الفنادق لأداء صلاة "الفطر" بعدما أتمّوا شهر "الصّيام" بعيدين عن عائلاتهم ووطنهم.

وصدحت أصواتُ التّكبيرات والدّعوات مخترقةً جدران الفنادق، التي يقيم بها العالقون المغاربة منذ أزيد من شهرين.

وفي أحد الفنادق القريبة من منطقة فاتح، وسط إسطنبول، تجمّع المصلّون وهم يرتدون جلابيب بيضاء نقية لأداء صلاة العيد، حيث لم يكن أشدّ المُتشائمين منهم يتوقّع أن يقضيَ شهر "الصّيام" وأيام العيد بعيداً عن أحبابه ووطنه.

ولم تتوقّع رشيدة الراضي، إطار تعليمي عالقة بتركيا، أن تقضي شهر رمضان والعيد بعيدة عن عائلتها وأبنائها مؤكّدة والدّموع تغالبها: "نناشدك يا صاحب الجلالة تردنا إلى أرض الوطن ديالنا راحنا مراض وتقهرنا (...) بغينا نرجعو لبلادنا".

وأضافت الرّاضي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "فرضت علينا الجائحة ندوزو رمضان بعاد على بلادنا"، مبرزة "كانطلبوا الله وملكنا نرجعو لبلادنا"، مشددة: "أنا مريضة بالسّكري وكانعني بزاف".

من جانبه، ناشد محمد المنجد، إطار صحّي عالق في تركيا، الملك محمدا السادس ترتيب عودة قريبة إلى أرض الوطن، موكّداً أنّ "غالبية المغاربة العالقين في تركيا غير مصابين بفيروس كورونا".

كما أكّد المنجد، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "أجواء العيد بعيداً عن الوطن استثنائية وغير عادية"، داعياً الحكومة المغربية إلى تخصيص رحلات استثنائية إلى المملكة.

ويطالب المغاربة العالقون السلطات المغربية ويناشدون الملك محمدا السادس ترتيب رحلات العودة إلى الوطن أسوة بما فعلته عدد من الدّول، بما فيها تركيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، التي قامت بإجلاء مواطنيها من المغرب بتخصيص رحلات استثنائية لنقلهم.

وفي مقرّ القنصلية المغربية بإسطنبول، قبل أسبوع، تظاهر عشرات المغاربة مطالبين بإرجاعهم إلى المغرب، ورفعوا شعارات من قبيل: "بغينا طيارة.. بغينا طيارة".

ويوجدُ 4000 مواطن مغربي عالقين في تركيا، وتعمل قنصلية المملكة في إسطنبول، بالتنسيق مع السّفارة وخلية الأزمة في الرباط، من أجل ضمان عودتهم؛ بينما أكد مصدر رسمي أنّ "رحلات استثنائية ستعيد المغاربة العالقين بالخارج إلى أرض الوطن".


23 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 7429 حالة في المغرب
الأحد 24 ماي 2020 - 10:00

أكدت وزارة الصحة رصد 23 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا خلال الـ18 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 7429 حالة في المغرب.

وورد ضمن معطيات الوزارة أن عدد الحالات التي جرى استبعاد إصابتها، بعد الحصول على نتائج سلبية للتحاليل الخاصة بها، قد بلغ 134698 حالة منذ بداية انتشار الفيروس بالبلاد.

وتبعا للمصدر ذاته؛ لم يتم تسجيل أي حالة وفاة جديدة بسبب الفيروس، خلال الفترة الزمنية بين الرابعة من بعد زوال أمس والعاشرة من صباح اليوم الأحد، ليثبت إجمالي الوفيات في 198 حالة.

وتم التيقن أيضا من 48 حالة شفاء جديدة خلال المدة نفسها، وفق المعطيات الرسمية، وبذلك ارتفع مجموع الحالات التي نجحت في التعافي من الجائحة إلى 4686 حالة.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

رحلة استثنائية جديدة تقل مواطنين إسبان من مطار الدار البيضاء
الثلاثاء 05 ماي 2020 - 23:00
رحلة جديدة ستغادر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء صوب إسبانيا يوم الخميس المقبل، لتقل المواطنين الإسبان الذين مازالوا عالقين بالمغرب، حسب ما أعلنته السفارة الإسبانية بالرباط.
وقالت وكالة الأنباء الإسبانية إن طائرة "أيبيريا"، تحتوي على 180 مقعدًا، سيكون للمواطنين الإسبانيين الأولوية فيها، رغم وجود مقيمين مغاربة في إسبانيا يرغبون بالعودة إلى محلات إقامتهم، معلنة إمكانية تنظيم رحلة أخرى نظرا لكثرة الطلب.
ونقلت الوكالة عن مصادر دبلوماسية تصريحات مفادها أن القنصليات الإسبانية الست في المغرب كانت مسؤولة عن تركيز الطلبات قبل تمرير قائمة الركاب إلى "أيبيريا"، التي بدورها تتصل بكل المسافرين المحتملين لتأكيد حجز مقاعدهم على متن الطائرة.
ويبلغ سعر التذكرة، التي يجب أن تدفع عن طريق بطاقة الائتمان، حوالي 200 يورو، وهو مبلغ يُعتبر الحد الأدنى لتغطية نفقات الطائرة التي يجب أن تصل إلى المغرب فارغة، مع التزام الطاقم بعدم مغادرتها.
واستأجرت وزارة الخارجية الإسبانية بالتعاون مع "أيبيريا" طائرات مماثلة من وجهات عديدة في العالم، ما سمح بإعادة أكثر من 25000 شخص إلى إسبانيا.
وتمكّنت "المملكة الإيبيرية" من إجلاء الآلاف من مواطنيها من المغرب منذ تعليقه الرحلات الجوية والبحرية نتيجة تداعيات وباء "كورونا" المستجد، إذ أسفرت عمليات التنسيق المتواصلة بين الدبلوماسية المغربية ونظيرتها الإسبانية عن عودة قرابة 9500 سائح إسباني إلى ديارهم.
ووفق وسائل الإعلام في الجارة الإسبانية، استنادا إلى بيانات مكتب المعلومات الدبلوماسية (OID)، التابع لوزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، فقد غادر نحو 9500 سائح إسباني الحدود المغربية خلال الفترة الممتدة ما بين 13 و21 مارس الماضي.
وسهّل المغرب مغادرة 4500 سائح إسباني عبر المعبر الحدودي في سبتة، و600 سائح آخر عبر المعبر الحدودي في مليلية، فضلا عن توفير رحلات جوية استثنائية أسفرت عن عودة 4000 سائح إلى "المملكة الإيبيرية" بدءاً من 12 مارس المنصرم.
"الباطرونا" ترفض تبخيس الحكومة للتعليم الخاص وتهمة التحايل
الثلاثاء 05 ماي 2020 - 23:55
بعدما فضح محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، ممارسات مدارس خاصة قال إنها صرحت بصعوبات واجهتها في أداء أجور العاملين لديها مع أن مسؤوليها استخلصوا واجبات شهر مارس وقاموا رغم ذلك بتسريح الآلاف من الأساتذة والإداريين، قررت لجنة اليقظة الاقتصادية منح المؤسسات التي صرحت بفقدان أجرائها عملهم تعويضات خلال شهر أبريل.
وفي هذا الشهر، بلغ عدد المصرح بتوقفهم مؤقتا عن العمل ما يزيد عن 900 ألف أجير، ينتمون إلى ما يزيد عن 134 ألف مقاولة، مقابل 808 آلاف و199 أجيرا توقفوا عن العمل مؤقتا خلال مارس، من أصل مليونين و600 ألف أجير، أي إن أجيرا من أصل ثلاثة أجراء توقف عن العمل.
واستفادت المؤسسات الخاصة من تعويضات هذا الشهر، بعدما أخضعتها لجنة اليقظة للمراقبة تنزيلا لما تضمنه مرسوم التعويضات الذي حدد المقاولات المتضررة بمسطرة خاصة في تلك التي فقدت بين 25 و50 في المائة من رقم معاملاتها.
وضمن جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين حول التدابير المتخذة للتخفيف من التداعيات الاجتماعية لجائحة "كوفيد-19"، اليوم الثلاثاء، وجه الاتحاد العام لمقاولات المغرب، على لسان رئيس فريقه عبد الإله حفظي، انتقادات إلى الحكومة، وخاصة الوزير أمكراز بسبب اتهاماته لقطاع التعليم الخاص.
وقال حفظي مخاطبا الوزير أمكراز: "المقاولات المغربية ظلت شامخة وصامدة ولكنها لم تسلم من الانتقادات الحكومية"، مضيفا: "تغاضيتم عن وجهها المشرق ووجهتم إليها الاتهامات التي تخدش صورتها أمام الرأي العام".
واستنكر حفظي ما اعتبره "تبخيس (وزير الشغل) قطاعات بأكملها، ووجهتم اتهامات إلى المقاولين بالتحايل من أجل تحقيق ربح غير مشروع"، موردا أن "هذا كلام مردود عليه ومرفوض، ويجب أن تسحبوه وتعتذروا للمغاربة وللأجراء".
وأورد رئيس فريق "الباطرونا" بالغرفة الثانية أن "المقاول يغامر من أجل خلق الثروة وفرص الشغل، ويخاطر ويرهن جميع ممتلكاته من أجل وطنه ومقاولته"، مضيفا أن "جميع مقاولات القطاع المنظم مسؤولة وملتزمة ومواطنة وسوف تستمر في القيام بأدوارها".
الوزير أمكراز ردّ بأنه لن يسحب ما قاله في اللجنة، ونفى أن يكون ما عبر عنه يمس المقاولات، وقال إن "جزءا كبيرا من المقاولات يشتغل بروح وطنية عالية، وهذا لا يمكن إنكاره".
وأضاف وزير الشغل أن هناك ممارسات أخرى يجب الانتباه إليها والتحذير منها، موردا أن "المدارس الخاصة تحدثت عن شهر مارس، ونبهتُ إلى إمكانية وقوع أخطاء في التصريحات، وهو ما وقع لمؤسسات أخرى، خصوصا وأن البعض اعتقد أن التصريحات يمكن أن تشمل المرحلة كلها".
وفي هذا الصدد، جدد أمكراز تأكيد تسجيل بعض الحالات التي تم اتخاذ قرار بشأنها مؤخرا، مشيرا إلى أنه لا يستهدف أي قطاع أو مقاولة، سواء إنتاجية أو خدماتية.
وفي اجتماع لجنة التعليم والشؤون الثقافية بمجلس المستشارين، الذي خصص لمناقشة مشروع قانون رقم 25.20 بسن تدابير استثنائية لفائدة المشغلين المنخرطين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والعاملين لديهم المصرح بهم المتضررين من تداعيات تفشي جائحة كورونا، كان أمكراز قد قال: "خلال مارس الماضي، وقع لنا مشكل حقيقي بالنسبة للمدارس الخاصة"، مضيفا أنها صرحت بأكثر من 48 ألف أجير باعتبارهم فقدوا شغلهم مع أن أربابها استخلصوا واجبات مارس من الآباء والأولياء.
وتساءل المسؤول الحكومي أمام نواب الأمة: "هل السلوك الذي قام به مسؤولو هذه المؤسسات وكذلك بعض المصحات والصيدليات معقول؟"، مشددا على أنه "لا يمكن أن يأخذوا الأموال بدون حق لأن هذا ليس مال سايْبْ".
وبلغ عدد من المقاولات التي صرحت بتضررها من تداعيات جائحة كورونا برسم شهر مارس، عبر البوابة الإلكترونية التي أحدثها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لهذا الغرض، 131 ألفا و955 مقاولة، من أصل 216 ألف مقاولة منخرطة في الصندوق إلى غاية فبراير 2020، أي بنسبة 61 في المائة، وهو ما يعني أن مقاولتين من أصل 3 مقاولات تقريبا صرحت بتضررها من تداعيات الجائحة.
العولمة تغذي قوة الجائحة .. فيروس صغير يطيح باقتصادات ضخمة
الأربعاء 06 ماي 2020 - 00:55
كيف يمكن لجسم بصغر فيروس أن يطيح بالاقتصاد العالمي ويشل مدنا مترامية الأطراف ويؤثر في تفاصيل حياة مليارات البشر؟ .
يؤكد عالم الجغرافيا ميشال لوسو، ضمن الحوار التالي، أن قوة فيروس كورونا المستجد الخارقة ناجمة عن العولمة.
لِمَ لمْ تؤد أوبئة قريبة منا زمنيا مثل إنفلونزا 1957 و1968 (أكثر من مليون وفاة لكل منهما) إلى الشلل نفسه في العالم؟
ببساطة لأن العالم تغير في السنوات الستين الأخيرة. فنحن بتنا ندرك أن ما نسميه العالم هو فضاء واحد مترابط تعبره تواصلات وروابط كثيفة.
فأمر صغير يصيب مريضا أول في الصين نهاية العام 2019 تسبب في أكبر شلل عالمي في تاريخ البشرية. ثمة تفاوت بين حجم الفيروس ونطاق تأثيره، وبين الذعر والشلل اللذين سيطرا على العالم.
لِمَ هذا التفاوت؟
التفسير الرئيسي عائد إلى أن العولمة غيرت كوكب الأرض في السنوات الستين الأخيرة. وسبب تطور هذه العدوى الصغيرة وتحولها إلى أزمة عالمية هو الروابط القائمة بين كل الأمور والأفراد.
فبواسطة الهاتف النقال، أنا قادر على أن أكون على تواصل مع أي شخص آخر يملك هاتفا نقالا، أي خمسة إلى ستة مليارات شخص. والسلعة على ترابط مع كل البضائع الأخرى عبر أنظمة تواصل.
اللافت هو سرعة الجائحة؛ ففي أقل من ثلاثة أشهر شلت العالم. وهذا عائد إلى تعميم الروابط والتواصل بين كل العوامل التي يتألف منها العالم: تنقل الصينيين والأوروبيين والأميركيين لأسباب اقتصادية وسياحية. ويعكس الفيروس خريطة التنقلات وخريطة الروابط الاقتصادية والسياحية. فحامل الفيروس اليوم يمكنه أن يقطع آلاف الكيلومترات وينقل عدوى المرض إلى عشرات الأشخاص.
مع أنظمة توفير الأخبار على مدار الساعة وشبكات التواصل الاجتماعي، يلف أي خبر صغير العالم برمته بسرعة. ومما لا شك فيه أن المتابعة في الوقت الحقيقي للجائحة تضخم كثيرا من تأثيرها.
الأشخاص الذين يعانون من شكل خطر ناتج من فيروس كورونا المستجد يصابون باستجابة مناعية جامحة تسمى "عاصفة السيتكوين". وإن أردنا استخدام صورة مجازية، يمكننا القول إنه عبر الاطلاع المتواصل على الأخبار وشبكات التواصل الاجتماعي، يعرف العالم ردة فعل مناعية جامحة. عاصفة السيتوكوين على المستوى العالمي هي كثرة المعلومات. تنهال علينا المعلومات والأخبار، ويبالغ العالم في ردة فعله مقارنة بما يصيبه فعلا.
كيف تفسرون أن الفيروس قادر على التأثير على نطاقات متفاوتة؟
عندما يصاب الفرد بالمرض يكون محصورا بالبعد المحلي والمنزل. أما مدينته فمحجور عليها أيضا. وأوروبا كذلك. وثمة تغيير في العلاقات الدولية أيضا. فيجد أكثر من أربعة مليارات شخص أنفسهم رهن الحجر، وهذا الأمر يشمل العالم برمته.
ويشمل الوباء كل شيء، من الفضاء الأوسع المتمثل في الأرض برمتها إلى الفضاء الضيق المتمثل في مواجهة جسم الفرد للفيروس. هذا التزامن لافت. وهنا أيضا تلعب الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي دورا.
والحل الوحيد يكمن في التوقف عن متابعة شبكات الأخبار والدخول في حجر مزدوج من خلال بقاء الشخص في داره مع قطع أي علاقة مع الخارج.
ذاكرة مدينة الدار البيضاء .. ماضٍ تراثي لافت وحاضر ثقافي باهت‬
الأحد 03 ماي 2020 - 23:00
ماضٍ مشعّ بالثقافة وحاضر باهت يتطلع إلى ألق "الزمن الجميل"، هو حال "كازابْلانْكا" التي تنتظر بعث أمجادها، بعدما نخرها النسيان وأصابها الصدأ وتلاشت ملامحها، فغَدت مدينة مجهولة لسكّانها الأصليين بسبب واقعها المُقلق، وصارت غارقة في أوحال الإهمال رغم محاولات إنقاذها المتأخرة.
بين عبق الماضي وألم الحاضر سنوات طوال تنطق شجنًا، وهو ما يبرزه حسن لعروس، من خلال كتابه المعنون بـ"المدينة القديمة بالدار البيضاء: ذاكرة وتراث"، الذي يُسافر بالقراء إلى عوالم تاريخية حافلة بالحيثيات المحسوسة، راصداً جوانب التعايش بين الثقافات والديانات في عهد الحماية.
ثقافة التعايش
بذلك، استهلّ ابن المدينة القديمة حديثه عن الموضوع بالإشارة إلى ذاكرتها الغنية بالأحداث والزاخرة بالمشاهد، قائلا: "أغرب ما كان يميزها هو أنها نسجت على أيادي خليط من بشر تتنوع مذاهبهم وتتعدد لغاتهم، وتختلف أعراقهم وثقافاتهم، هم نسيج من مجتمع جمع بين مغاربة مسلمين ويهود وجاليات أوروبية".
ومن بين الجنسيات الأوروبية الحاضرة آنذاك، يذكر الجنسية الإيطالية والألمانية والإنجليزية، إلى جانب أفارقة من الجزائر وتونس وموريتانيا والسينغال، وحتى بعض الأفراد من آسيا، تحديدا الجنسيات الهندية والصينية واليمنية، موردا أن كل هذه الأطياف من البشر متعددة اللغات والأعراق كانوا يتعاطون التجارة والوظائف والحرف.
ولفت المؤلف إلى أنهم كانوا يمارسون عاداتهم وعباداتهم وطقوسهم في أجواء من الاحترام والأمن داخل قلعة صغيرة مسورة بسبعة أبواب، وزاد: "وما وجود الكنائس والمعابد داخل السور وخارجه وتعدد القنصليات وإعطاء الأحياء الشرقية للمدينة القديمة أسماء أوروبية، مثل زنقة "الكومندار بروفو" وساحة "الأميرال فلبير" وغيرها من أسماء كثيرة، إلا دليل على انفتاح السكان على كل هذه الثقافات".
روح الثقافة
إلى ذلك، أبرز الباحث في التاريخ اليهودي للمدينة أنه لم "يكن هناك فرق بين عرس إسلامي ويهودي في اللباس والجلباب والطربوش والبلغة والحناء والطرب والزغاريد، وحتى التكبير، حيث كان المسلمون واليهود أسرة واحدة داخل الأحياء الشعبية للمدينة القديمة كلها".
وتابع: "كانوا يتقاسمون الدور والمنازل، ويتشاركون في الأحزان والأفراح والتهاني، يجتمعون داخل البيوت والمقاهي ودور التسلية وحتى الحمام، يملؤون القسم الغربي من المدينة القديمة عن آخره، وذلك ناتج عن مدى عمق التعامل والتراضي والتسامح الذي كانت تتمتع به ساكنة المدينة".
وبشأن دور السينما في الدار البيضاء، أشار لعروس إلى أن داخل السور بالمدينة القديمة احتضن قاعتين للسينما، وهما سينما "لامبيريال" وسينما "مدينا"؛ فالأولى كانت مختصة في الأفلام الغربية فقط، والثانية هي الأكثر شعبية، بينما كانت خارج السور سينما "كازينو" و"تريومف" و"لوباري" و"أبولو" و"الريجو" و"فوكس" و"الريالطو" و"الريدز" و"لوكس" و"الريف" واللائحة طويلة.
الحدث الأسود
لكن واقعة 14 يوليوز 1955 التي ضمّنها الكتاب أسفرت عن توتر علاقة المسلمين باليهود، حيث "فجر مقاوم قنبلة داخل حانة لبيع الخمور كانت تسمى "المقهى الكبير لمرس السلطان"، وهي مملوكة لأوروبية؛ ما أدى إلى مقتل وجرح مجموعة من أفراد الوجود الفرنسي الذين كانوا يحتفلون بعيدهم الوطني وكان يشاركهم ثلة من اليهود المتطرفين".
الواقعة دفعت مجموعة من الفرنسيين، مسلحين ومؤازرين بأعضاء من الجيش والشرطة الفرنسيين، إلى إحراق متاجر المغاربة بساحة "درب عمر"، وبدؤوا يقتلون كل من صادفوه في الطريق من المغاربة، وفق الكاتب، ثم وصل الخبر المدينة القديمة، فتكونت مظاهرتان قام بها الشباب البيضاوي؛ الأولى خرجت من المدينة القديمة وملحقاتها، والثانية نزلت من درب السلطان وما جاوره.
هكذا، انتشر المتظاهرون بين الأحياء الأوروبية واحتدم الصراع ليل نهار على مدى ثلاثة أيام بلياليها رغم منع التجوال ليلا، حسب الوثيقة، ثم جاء خبر أن مجموعة من اليهود المتطرفين شاركوا الوجود الفرنسي في تلك الحوادث؛ ما دفع بعض أبناء المدينة القديمة المتشددين إلى إخلاء العديد من اليهود من منازلهم وإحراقها، ما جعل كل اليهود يتخلون عن مساكنهم ويشدون الرحيل إلى خارج السور.
مغادرة أهل الداخل
وبعد عودة محمد الخامس من منفاه يوم 16 نونبر 1955، توالت الأيام والشهور، فبدأت المدينة القديمة تأخذ طابعا مغايرا عما كانت عليه، يضيف لعروس، إذ رحل كل الإسبان أيضا إلا من أسلم، خاصة بعض اليهوديات والإسبانيات اللائي تزوجن من أبناء المدينة.
وأوضح المؤلِّف أنه عقب الاستقلال جاءت ظاهرة الهجرة القروية نحو الدار البيضاء كما هو حال عدة مدن مغربية جراء الجفاف وقساوة الطبيعة، فكان من نصيب المدينة القديمة أفواج منهم جاؤوا تباعا بحثا عن لقمة عيش، حتى اكتظت بالمهاجرين الذين استغلوا المنازل التي تركها اليهود والإسبان.
نتيجة لذلك، سكن هؤلاء المهاجرون تلك المنازل المهجورة، تبعاً للباحث، وهنا بدأت الهجرة المعاكسة لأهل المدينة ممن استطاعوا تركها إلى الفضاء الخارجي، نظرا للتغييرات والأوضاع التي فرضتها الظروف، زيادة على توظيف شباب المدينة بعد الاستقلال في مجالات ومرافق إدارية عديدة.
المعالم السبع الضائعة
ذكر الباحث أيضا ما أسماه بمعالم الدار البيضاء السبع الضائعة، وهي إعدادية مولاي يوسف أو "المدرسة الخرجة" كما سماها أهل المدينة القديمة خلال تأسيسها، لأنها بنيت خارج سور المدينة القديمة، وسميت أيضا "الضيعة البيضاء" أو "لافيرم بلانش"، وجاء جيل آخر سماها "مدرسة القبة"، حيث بنيت قبة جميلة بجانبها، لكنها هدمت وأزيلت عن آخرها عوض ترميمها وإصلاحها.
أما المعلمة الثانية فهي المسرح البلدي الذي بُني خلال النصف الأول من القرن الماضي، حيث كانت هي مرآة المجتمع البيضاوي ومجمع أنشطته الفنية والثقافية والتربوية والترفيهية.
وتتجسد المعلمة الثالثة في المسبح البلدي الذي شُيد بداية ثلاثينيات القرن الماضي، وهو الذي كان يسع لأكثر من أربعة عشر ألف زائر؛ لكن طاله الإهمال زمنا طويلا إلى أن هدم وشيد على أنقاضه مسجد الحسن الثاني.
وتتمثل المعلمة الرابعة في حلبة مصارعة الثيران التي كانت تتسع للآلاف من محبي مصارعة الثيران من الإسبان. في حين كانت الخامسة هي تمثال الصداقة الذي كان عربونا على الصداقة القائمة بين الدولة المغربية والجمهورية الفرنسية خلال عهد الحماية، ثم فندق "أبراهام لينكولن" الذي يعد من البنايات الأولى التي أقيمت بشارع محمد الخامس.. وأخيرا فندق "آنفا"، الذي اجتمع داخله كبار قادة العالم في 22 يناير 1942.

وزير التربية: برمجة الامتحانات رهينة بظروف رفع الحجر الصحي
الاثنين 04 ماي 2020 - 00:00
دعا وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، جميع التلاميذ والتلميذات إلى مواصلة عملية "التعليم عن بعد"، التي تنطلق اليوم الاثنين بعد انتهاء مدة العطلة المدرسية.
وأكد الوزير أمزازي على ضرورة استئناف "الدراسة عن بعد"، في "إطار الاستمرارية البيداغوجية التي نهجتها الوزارة منذ تعليق الدراسة في 16 مارس 2020".
وأضاف الوزير، في تدوينة على حسابه الرسمي بموقع "فيسبوك"، ليلة الأحد: "تتواصل، ابتداء من الاثنين 4 ماي 2020، عملية "التعليم عن بعد"، من خلال بث الدروس عبر القنوات التلفزية "الثقافية" و"العيون" و"الأمازيغية" و"الرياضية"، وكذا من خلال بوابة "TelmidTICE"، وجميع الآليات المستعملة من طرف الأساتذة".
"ستتميز هذه المرحلة الجديدة باستكمال المقررات الدراسية وتخصيص عدد كبير من الحصص المبرمجة للمراجعة والدعم، من أجل التحضير الجيد للامتحانات، والتي تظل برمجتها رهينة بتطور الوضعية الوبائية ببلادنا وبظروف رفع الحجر الصحي"، يوضح وزير التعليم.
ودعا وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، "كافة التلاميذ والطلبة والمتدربين ونساء ورجال التربية والتكوين والبحث العلمي والأمهات والآباء، إلى المزيد من التعبئة والانخراط في هذه العملية، خدمة للمصلحة الفضلى لبناتنا وأبنائنا ولوطننا الحبيب".
وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أقرت عطلة في الفترة الممتدة من 27 أبريل إلى 3 ماي 2020، من أجل "تمكين التلاميذ والطلبة والمتدربين من أخذ قسط من الراحة، وتجديد نشاطهم الذهني والجسدي".
ويطالب تلاميذ، على صفحات التواصل الاجتماعي، الوزير أمزازي بتوضيحات رسمية حول مستقبل السنة الدراسية.
ولم تُفصح بعد وزارة التربية الوطنية عن تصوّرها لتدبير امتحانات نهاية السنة برسم الموسم الدراسي الجاري، ما دفع بعض الأصوات إلى مطالبة الوزارة أن تحذو حذو دول أخرى، وتفكر في حلول تراعي الظرفية الاستثنائية الراهنة، كإلغاء امتحانات بعض المستويات، أو إنجاح التلاميذ دون إجراء الامتحانات.